Sunday, October 20, 2019
24 ساعة, دولي, سياسة

تحليل: فالس .. يساري يصطدم بمواقفه “اليمينية” في طريق الإليزيه

>aziz aziz
يناير 10, 2017

ليلى الثابتي/ الأناضول

رغم أنّ رئيس الوزراء الفرنسي السابق، مانويل فالس، مرشّح بقوّة لتمثيل الاشتراكيين في الانتخابات الرئاسية القادمة، إلاّ أن مراقبين يرجحون بأن “أخطاءه القاتلة” في مساره السياسي قد تدق المسمار الأخير في نعش طموح الوصول إلى “الإليزيه”.

فالس، الذي استقال من منصبه، أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي، ليعلن ترشحه للاقتراع التمهيدي لليسار الفرنسي، كان يأمل أن يحظى بترشيح التيار له مباشرة للرئاسية المقبلة، أي دون المرور بالانتخابات التمهيدية، غير أنه وجد نفسه في النهاية مجبراً على الخضوع لهذا التقليد المستحدث لدى الاشتراكيين.

توقيت يعتبر متأخراً للغاية بالنسبة لاقتراع يتطلّب حشداً جماهيرياً، وبالنسبة لمرشح يجد نفسه مطالباً بتغيير صورة الإشتراكي المتمرّد والمتسبب في تصدّع تياره من خلال استهدافه للجناح اليساري بالحزب، و”العلماني الإنتقامي” الذي ينتقد غطاء الرأس لدى المسلمات والأقليات مثل الغجر، والليبرالي الذي لم يسعفه ضيق الوقت للخروج من النهج الإقتصادي للرئيس فرانسوا أولاند.

** “علماني إنتقامي”

يشبّهه الكثير من الإشتراكيين بالرئيس السابق، اليميني نيكولا ساركوزي، لسلطويته ودفاعه عن علمانية متشددة، حتى أنهم يلقبونه بـ “ساركوزي” الإشتراكيين، ويؤاخذونه على انزلاقه إلى اليمين، بل إن البعض يقولون إنه يميني أكثر من اليمينيين أنفسهم، وهذا ما قد يفسّر شعبية الرجل في صفوف اليمين أكثر من اليسار.

غير أنّ ما يجعله هدفاً لسهام النقد، هو تحامله السافر على الحجاب، علاوة على مواقفه إزاء عدد من القضايا الإجتماعية، ما جعل وزير الاقتصاد السابق، الاشتراكي مانويل ماكرون، والذي يتبنى بدوره الخط الإصلاحي الليبرالي، يؤاخذه على نزعته “العلمانية الإنتقامية”.

وفي الرابع من إبريل/ نيسان الماضي، حذّر فالس، وهو حينها رئيساً لوزراء بلاده، من صعود التيارات السلفية لإسلام فرنسا، موجهاً، في ملتقى حول الموضوع، انتقادات حادة، للحجاب.

وقال إن “ما يمثّله الحجاب بالنسبة للنساء لا يتعلّق بمسألة الموضة، لا، الأمر لا يتعلق باللون الذي يرتدينه، لا، إنه استعباد للمرأة”.

تصريحات أثارت جدلاً واسعاً في فرنسا، خصوصاً في ظل تواترها منذ الهجمات الإرهابية التي استهدفت البلاد مطلع 2015، ورأى مراقبون في التقسيم الذي تبناه فالس للحجاب (ثقافي، ديني وسياسي)، “جرأة” غير مسبوقة بالنسبة لرئيس وزراء، بما أنه لم يحدث أبداً وأن انتقد مسؤول في منصبه الحجاب بهذه الطريقة “السافرة”.

خطّ “يميني” لأبعد الحدود وضع فالس في دائرة ضوء انتقادات الاشتراكيين واليسار عموماً.

فباسم التماسك الاجتماعي، والنظام العام والمساواة بين الرجل والمرأة، لطالما استنكر العمدة السابق لضاحية “إيفري” الباريسية (إقليم إيسون/ شمال)، التيارات الأصولية الإسلامية، وكان من النواب الاشتراكيين القلائل (أبرزهم سيرج بليسكو وأوريلي فيليبيتي) الذين صوتوا، في 2010، لصالح قانون حظر إخفاء الوجه في الأماكن العام، أو ما عرف بقانون البرقع.

ومع أن فالس أبدى تغيراً واضحاً في مواقفه، عقب ترشحه، محاولاً تفادي “أخطائه القاتلة”، بحسب خصومه، ما أظهر في مرحلة ما تغيّر في مواقف محدّدة قد يعكس نضجاً اكتسبه من خلال سنواته في السلطة، غير أن المؤكّد هو أن رؤيته للحجاب وللعلمانية ظلّت ثابتة حدّ الجمود.

“أشعر بالقلق من موضة تتعلّق بالحجاب، فاليوم هناك من يرتدي الحجاب كلافتة سياسية”.

وعلاوة على الحجاب، أعرب فالس، في 2009، أثناء تجوّله في سوق “إيفري”، وكان حينها عمدتها، عن عدم رضاه عمّا أسماه بـ “الحضور الكثيف للملوّنين في سوق المدينة”.

تصريحات أثارت حفيظة المنظمات المناهضة للعنصرية في فرنسا، وخلقت جدلاً واسعاً في بلد لا يزال منقسماً حول كل ما يمس بقضايا الانتماء العرقي والهوية.

** ليبرالي في جلباب أولاند

خلال الإنتخابات التمهيدية للاشتراكيين في 2011، لم يحصل فالس إلا على 5.63 % من الأصوات.

فشل سياسي أرجعه مراقبون إلى مواقفه التي تميل كثيراً إلى اليمين، وإلى كسره محرّمات اليسار، خصوصاً وأن فالس لم يتوان في التصريح بتبنّيه لمقاربة ليبرالية أثارت استنكاراً حتى من داخل الحزب الاشتراكي نفسه.

وفي 28 يناير/ كانون الثاني 2016، لم يتردّد، في القول، خلال مؤتمر صحفي،: “أنا مصلح، أنا ليبرالي، أنا اشتراكي، أنا يساري، وأنا فرنسي وجمهوري قبل ذلك”.

ومع أن ارتباط فالس بالبرنامج الليبرالي الاجتماعي للرئيس المنتهية ولايته يعتبر من أبرز نقاط ضعفه، بما أن هذا البرنامج لم يفلح في الحدّ من البطالة، إلا أنه يجد نفسه مجبراً على الاستمرار في الدفاع عنه، لأسباب عديدة، أهمها ضيق الوقت، ما دفعه على ما يبدو إلى محاولة تعديل مواقفه بشكل جزئي.

وإضافة إلى الأرشيف الصادم للرجل القوي بالجناح الأيمن للحزب الاشتراكي الفرنسي، أظهرت لقاءاته الإعلامية تناقضاً صارخاً بين مواقف ما قبل وبعد إعلان الترشح.

ففي مقابلة له، الخميس الماضي، مع قناة “فرانس 2” الرسمية، واجه فالس تصريحاته القديمة التي طالب من خلالها إلغاء الضريبة على الثروة، وإلغاء العمل بنظام 35 ساعة أسبوعية، واستحداث عقد عمل واحد، ما اضطره للقول: “لقد تغيّرت”.

غير أن التغيير الجذري الطارئ على فالس يكمن في اقتراحه إلغاء المادة 49-3 من الدستور، وهي التي تمنح الحكومة، بموافقة رئيس البلاد، صلاحيات تمرير قانون دون الحصول على موافقة البرلمان.

فالس قال، في 15 ديسمبر/كانون الأول، على أثير إذاعة “فرانس أنتير”: “أعرف جيداً، الآثار السلبية للمادة 49-3 في مجتمعنا اليوم، صار اللجوء إليها صادماً… سوف أقترح بكل بساطة إلغاء المادة”.

مفارقة تعتبر لافتة بالنسبة لرجل لجأ في مناسبتين، خلال عمله كرئيس حكومة، إلى هذه المادة، أولا لتمرير قانون إنعاش الاقتصاد الفرنسي (قانون ماكرون) وثانيا قانون العمل (قانون الخمري).

** حظوظ وافرة لكن هشّة

حتى الآن، يبدو فالس من بين المرشحين الأوفر حظا للفوز بترشيح الاشتراكيين للرئاسية المقبلة، بـ43 %، وفق استطلاعات الرأي عن التصويت في الدور الأول، متقدّما بأشواط على خصمه وزير الإقتصاد السابق آرنو مونتيبورغ (25%).

ويختار الاشتراكيون مرشحهم يومي 22 و29 يناير/ كانون الثاني الجاري، بينما تجرى انتخابات الرئاسة في شهري إبريل/نيسان ومايو/أيار المقبلين.

لكن الإشكال بالنسبة لفالس يكمن في الانتخابات الرئاسية، ووفق استطلاع رأي أجرته مؤسسة “إيلاب” لصالح صحيفة “الأصداء” الفرنسية، فإن رئيس الوزراء السابق سيحلّ خامساً في الدور الأول من الإنتخابات، بـ 13 % فقط من نوايا التصويت، خلف كل من إيمانويل ماكرون (18 %) وجون لوك ميلونشون (14 %)، في حال لم يترشح فرانسوا بايرو.

وفي حال ترشح الأخير، فإن ترتيب فالس لن يكون أفضل حالاً، وقد تتراجع النسبة إلى 12 %، ما يجعل منه، وفق مراقبين، مرشّحا “هشاً” للرئاسة.

aziz
كاتب وصحفي مستقل.

Related News

Comments

No comments found!

Leave a Comment

Your email address will not be published.

Login Registration
Remember me
Lost your Password?
Login Registration
Registration confirmation will be emailed to you.
Password Reset Registration
Login