Friday, September 20, 2019
دولي, واجهة

ميركل تؤكد أنها بحالة جيدة بعد تعرّضها لنوبة ارتجاف جديدة

>عبد الرحيم زياد عبد الرحيم زياد
يوليو 10, 2019

أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الأربعاء أنها “بحالة جيدة جداً”، بعد تعرّضها لنوبة ارتجاف جديدة هي الثالثة من نوعها في أقلّ من شهر، في حين أن التساؤلات تزداد بشأن حالتها الصحية.

وأصيبت ميركل من جديد صباح الأربعاء بنوبة ارتجاف أثناء احتفال رسمي أقيم في مقر المستشارية لاستقبال رئيس الوزراء الفنلندي انتي ريني.

وهي نوبة الارتجاف الثالثة حتى اليوم في غضون شهر. ومذاك تطرح وسائل الإعلام تساؤلات بشأن صحّة المستشارة.

وظهرت ميركل التي تتولى الحكم منذ 14 عاماً وتبلغ الخامسة والستين بعد أسبوع، مبتسمةً أمام الصحافة بعد أقلّ من ساعة على حصول النوبة. وقالت “أنا بحالة جيدة جداً، لا ينبغي القلق”.

وأكدت أنها لا تزال تتعافى نفسياً من النوبة الأولى التي تعرّضت لها في 18 حزيران/يونيو أثناء احتفال مع الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي في المستشارية.

وأضافت “هناك تحسن ويجب أن أتعايش مع هذا الأمر لفترة”.

وأوضحت مصادر حكومية إثر نوبة الارتجاف الثانية التي تعرّضت لها بعد تسعة أيام من النوبة الأولى، أن الأمر ليس مشكلة صحية إنما ردة فعل نفسية مرتبطة بذكرى النوبة الأولى.

والأربعاء، كانت ميركل تقف إلى جانب نظيرها الفنلندي للاستماع إلى نشيدي البلدين عندما بدأت بالارتجاف بشكل واضح.

– ارتجافات خفيفة –

وبدت ارتجافات خفيفة على ذراعيها وساقيها إلى حين بدأت تسير مع المسؤول الفنلندي بعد انتهاء النشيدين.

وواصلت بعدها نشاطها المعلن، بما في ذلك لقاء مع رئيس الحكومة الفنلندي ثمّ مؤتمر صحافي مشترك.

وكانت هذه النوبة أقلّ حدّة من النوبة الأولى التي تعرّضت لها أثناء لقائها الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. وأرجعت سبب الارتجاف إلى تعرضها للتجفاف بسبب ارتفاع درجات الحرارة في برلين.

والأربعاء، كانت درجات الحرارة منخفضة في برلين الأمر الذي يستبعد فرضية الارتجاف المرتبط بالحرارة.

وفي 27 حزيران/يونيو، تعرضت أيضاً ميركل لنوبة ارتجاف خلال مراسم تعيين وزيرة العدل الجديدة في برلين. إلا أنها أكّدت حتى ذلك الحين أنها بصحة جيّدة.

وشاركت ميركل كما كان مقرراً في قمة مجموعة العشرين في أوساكا في اليابان. ولم تذكر ما إذا كانت استشارت طبيباً.

وكتبت صحيفة “بيلد” الألمانية الأكثر قراءة في مقالة بعنوان “قلق على المستشارة”، “هناك أسئلة حول صحّتها”.

وأكدت ميركل أنها تفهم تساؤلات الصحافيين مضيفة “لكن ليس لدي شيء خاص لأقوله. أنا بحالة جيّدة”.

وستنسحب المستشارة التي ترأس تحالفاً هشاً وتتولى الحكم منذ 2005، من الساحة السياسية في نهاية ولايتها، عام 2021 على أبعد حدّ.

ويرافق رئيسة الحكومة دائماً طبيب ومساعد طبي من وزارة الخارجية عندما تذهب للمشاركة في قمم دولية أو عندما تقوم بزيارات دولة.

وبعد أن تعرّضت لكسر في الحوض إثر سقوطها أثناء ممارستها رياضة التزلّج عام 2013، أخفت ميركل على مدى أسابيع ألمها قبل إعلان مشكلتها الصحية وتقليص جدول أعمالها بشكل كبير.

Comments

No comments found!

Leave a Comment

Your email address will not be published.

Login Registration
Remember me
Lost your Password?
Login Registration
Registration confirmation will be emailed to you.
Password Reset Registration
Login