Friday, September 20, 2019
مجتمع, واجهة

الدفاع يلتمس إجراء خبرة نفسية على المتهمين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بإمليل

>aziz aziz
يوليو 12, 2019

طالب دفاع المتهمين الرئيسيين في جريمة قتل سائحتين اسكندنافيتين بجماعة إمليل بإقليم الحوز خلال جلسة اليوم الخميس بغرفة الجنايات المكلفة بقضايا مكافحة الإرهاب بملحقة محكمة الاستئناف بسلا، بإجراء خبرة طبية نفسية على موكليه.

والتمس الدفاع، خلال الجلسة التي خصصت للاستماع لمرافعات دفاع المتهمين ودفاع الدولة المغربية، إخضاع المتهمين الرئيسيين لخبرة طبية نفسية للتأكد من سلامة صحتهم العقلية، مؤكدا “أن طبيعة الجريمة غير عادية ولا يمكن أن يقوم بها أشخاص أسوياء”.

واعتبر الدفاع ، الذي يؤازر المتهمين في إطار المساعدة القضائية،أن مرتكبي هذه الجريمة أشخاص “غير طبيعيين نفسيا ولا اجتماعيا ترعرعوا وسط الجهل والهشاشة”،مردفا أن مستواهم التعلمي “ضعيف، ما يبرر تعرضهم لغسيل دماغ”.

من جانبه، التمس دفاع الدولة من هيئة المحكمة، إخراج الدولة من الملف، والقول بعدم الاختصاص، مشددا على أن مؤسسات الدولة قامت بدورها المطلوب ولم يكن هناك أي ضعف أو تقصير أو تجاهل و”الدليل أن المتهمين يحاكمون في ظروف تتوفر فيها كل شروط المحاكمة العادلة” .

وأكد دفاع الدولة أنه لا يوجد أساس قانوني لتحميل الدولة المسؤولية في ارتكاب هذه الجريمة، مؤكدا أن الدولة المغربية تقوم بوظيفتها بشكل مطلق في حماية الحدود والأفراد مغاربة وأجانب.

وقال إن “الدولة قامت بواجبها بشكل سليم وأن المغرب يستقبل كل سنة حوالي 13 مليون سائحا أجنبيا يدخلون المغرب ويخرجون منه بسلام”، مشيرا إلى أن ” ما حدث كان استثناء قام به أناس جاهلون وهو لا ينتقص من الدور الذي تقوم به الشرطة المغربية وكل الأجهزة في هذا المجال”.

وتميزت جلسة اليوم بتقديم محامي عائلة الضحية الدانماركية لرسالة وجهتها والدة الضحية إلى المحكمة، نوهت فيها بالجهود التي يبذلها الأمن المغربي لحماية السياح الأجانب مؤكدة أن منظومة الأمن المغربي لم ترتكب اي خطأ تسبب في مقتل ابنتها. وطالبت في رسالتها بإعدام مرتكبي الجريمة.

وقررت هيئة المحكمة، خلال هذه الجلسة التي تابعتها وسائل إعلام وطنية ودولية، بإرجاء النظر في هذه القضية، التي انطلقت أطوارها في 2 ماي الجاري، إلى يوم الخميس المقبل.

ويتابع المتهمون، ومن بينهم شخص يحمل الجنسيتين الإسبانية والسويسرية، بتهم “تكوين عصابة لإعداد وارتكاب أفعال إرهابية، والاعتداء عمدا على حياة الأشخاص مع سبق الإصرار والترصد، وارتكاب أفعال وحشية لتنفيذ فعل يعد جناية، وحيازة أسلحة نارية، ومحاولة صنع متفجرات خلافا لأحكام القانون في إطار مشروع جماعي يستهدف المس الخطير بالنظام العام بواسطة التخويف والترهيب والعنف…”.

يذكر أنه في إطار الأبحاث والتحريات التي أنجزت على خلفية العثور على جثتي سائحتين أجنبيتين بمنطقة “شمهاروش” بمنطقة إمليل بإقليم الحوز، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني بتعاون وتنسيق وثيقين مع مصالح الدرك الملكي والأمن الوطني، من توقيف المشتبه فيهم على خلفية هذه الجريمة.

aziz
كاتب وصحفي مستقل.

Comments

No comments found!

Leave a Comment

Your email address will not be published.

Login Registration
Remember me
Lost your Password?
Login Registration
Registration confirmation will be emailed to you.
Password Reset Registration
Login